تسعي دولة قطر على التطوير المستمر لكافة الخدمات المقدمة للمواطنين، التي منها العمل نحو التحول الرقمي في جميع القطاعات والتي منها قطاع المواصلات والاتصالات، والعمل كذلك على تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين، ومن هنا تم العمل على إطلاق برنامج قطر الذكية، أو ما يتم تسميته تسمو، كما يعمل أيضًا على تعزيز الخدمات المقدمة في كافة المجالات، ومختلف القطاعات ومنها المواصلات، وما يتعلق بالبيئة، والرعاية الصحية، وكذلك مجالات الرياضة.

منصة تسمو

تم العمل على إطلاق برنامج قطر الذكية تسمو، بغرض تحقيق رؤية قطر 2030، حيث تخطط دولة قطر من خلال حكومتها إلى مواكبة كافة وسائل التقدم التكنولوجي، والبحث عن التطوير الدائم لجميع المؤسسات التابعة لها، كما يتمثل الهدف من إنشاء تلك المنصة في الآتي :

  •  المواصلات: تسعي قطر من وراء إنشاء تلك المنصة على التقليل من نسب الوفيات، وكذلك حوادث الطرق، كما يهدف أيضًا للتقليل من انبعاثات المركبات.
  • الخدمات اللوجستية: تهدف أيضًا للعمل على خفض التكاليف الخاصة بعمليات الاستيراد، وذلك بما يصل قيمته إلى النصف، وكذلك تحسن مؤشر أداء الخدمات اللوجستية المقدمة.
  • البيئة: يأتي الغرض من إنشاء البرنامج، هو العمل على خفض الاستهلاك بالنسبة للطاقة بما يصل 20% بالنسبة للفرد، أما استهلاكه من المياه فإن الهدف منه خفض الاستهلاك بما يوازي 35%.
  • الصحة: يتم من خلال البرنامج التركيز على خفض نسب البدانة، وذلك بما يصل نسبته 5%، وكذلك خفض نسبة التدخين بما يصل نسبته 35 %.
  • الرياضة: يتم العمل على استهداف تنمية قدرات الشخص البدنية، كما يهدف إلى خلق أشخاص يتمتعون بالنشاط الدائم والحيوية.

رؤية قطر 2030

يستهدف برنامج تسمو قطر على التطوير المستمر، وذلك لجميع القطاعات، بما فيها القطاع العام والخلص، حيث يتم تطوير المنظومة بشكل عام، بما يسمح بالابتكار، وكذلك تعزيز الانفتاح، كما يعمل على تقديم الخِدْمَات الذكية بشكل آمن.

كما يعمل البرنامج كذلك على تنمية المهارات الخاصة بالمواطنين القطريين، من ناحية أخري فإنه قد تم رصد ميزانية من أجل تنفيذ تلك المنظومة، وبما يوازي 6 مليار ريال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *